sponser

Aug 5, 2019

الفيل الأزرق.. المخدر الذي ينقلك إلى "العوالم الأخرى"

02:28 ص | السبت 03 أغسطس 2019
حبة الفيل الأزرق
حبة الفيل الأزرق

أول ما يتبادر لذهنك عن سماع عبارة "الفيل الأزرق" هو الفيلم المصري الشهير أو الرواية، ولكن "الفيل الأزرق" اسم شائع أطلقه الكثيرون، ومعظمهم عبر شبكات التواصل على مادة مخدرة رهيبة لها مفعول سحري.
المتداول عبر وسائل التواصل الاجتماعي عن الفيل الأزرق أنه مادة تسمى DMT، سعر الحبة الواحدة منها 40 دولارا.
وعلميا، DMT هو عقار مهلوس اسمه العلمي "ثنائي مثيل التربتامين"، يحدث تأثيره بشكل طبيعي في العديد من النباتات والحيوانات، ولكن استطاع العلماء تصنيعه في صورة هذه المادة، التي يشار إليها باسم "ذرة الروح" بسبب التجربة المخدرة الشديدة التي تدخل من يتعاطها فيها.
وعلى الرغم من أنه أقل شهرة من غيره من المخدرات، إلا أن DMT ينتج عنه هلوسة بصرية وسمعية قصيرة ولكنها مكثفة، بحسب ما ذكر موقع "medical news today" الطبي.
وتخضع مادة DMT للرقابة في جدول المخدرات في الولايات المتحدة، وهذا يعني أنه من غير القانوني تصنيعه أو شرائه أو حيازته أو توزيعه.
لا يوجد لدى DMT أي استخدام طبي معتمد في الولايات المتحدة، ولكن يمكن للباحثين استخدامه بموجب تسجيل بحثي في ​​الجدول الأول يتطلب موافقة من إدارة مكافحة المخدرات (DEA) وإدارة الغذاء والدواء (FDA).
وعلى الرغم من وضعها غير القانوني، يتم استخدام DMT في بعض الاحتفالات الدينية والإعدادات المختلفة من أجل "الصحوة" أو للحصول على رؤية روحية عميقة.

معلومات سريعة عن DMT

تم استخدام DMT كدواء لآلاف السنين.
تعاطي المخدرات كجزء من طقوس الشامانية الشائعة في أمريكا الجنوبية.
تشمل الآثار الجانبية هلوسة قوية.
بسبب طبيعة الدواء، يُعرف DMT باسم "ذرة الروح".

حقائق

DMT عبارة عن مسحوق بلوري أبيض مشتق من نباتات معينة موجودة في المكسيك وأمريكا الجنوبية وأجزاء من آسيا، يتم استهلاكها عادة بالطرق التالية:
تتبخر أو تدخن في الأنابيب، أو تستهلك عن طريق الفم في أكواب، أو شمها، أو حقنها في مناسبات نادرة.
يشبه تركيب الجذر الكيميائي لـ DMT عقار سوماتريبتان المضاد للصداع النصفي.
وهناك بعض الأدلة على أن الـ DMT ينتج بشكل طبيعي في الجسم، وتحديدا في الغدة الصنوبرية في الدماغ.
عند التدخين، يُعتقد أن متوسط ​​جرعة الـ DMT التي تدخل الجسم تتراوح ما بين 30 إلى 150 مللي جرام، ويمكن أن يشعر المتعاطي ببدء العمل على الفور تقريبًا.
تبدأ التأثيرات بعد 30 إلى 45 دقيقة، وتبلغ ذروتها بعد ساعتين إلى 3 ساعات وتزول خلال 4 إلى 6 ساعات.

أسماؤه الشائعة

يشار إلى DMT بعدد من المصطلحات العامية:
ديمتري
رحلة رجال الأعمال
فنتازيا
جنون الخمس وأربعين دقيقة
إن التأثير الرئيسي لـ DMT هو نفساني، بهلوسة بصرية وسمعية مكثفة ونشوة وإحساس متغير بالفضاء والجسم والوقت.
يصف العديد من المستخدمين تجارب عميقة وتغيير الحياة مثل زيارة عوالم أخرى، والتحدث مع كيانات غريبة تعرف باسم "جان DMT" أو "آلة الجان" ، والتحولات الإجمالية في تصور الهوية والواقع.
عند التدخين، يُنتج DMT هلوسة بصرية وسمعية قصيرة ومكثفة وصفها المستخدمون على أنها حقيقة بديلة، أو تجربة عالم مختلف، أو الاقتراب من الموت.
مقارنة بالعقاقير المخدرة الأخرى، يعتبر المستخدمون لـDMT أن لديهم أدنى تأثير جانبي.

الآثار الجانبية المحتملة لـDMT

زيادة معدل ضربات القلب
زيادة ضغط الدم
ألم أو ضيق في الصدر
اتساع حدقة العين
حركات إيقاعية سريعة للعين
دوخة
الغثيان والقيء والإسهال
وقد تستمر الآثار العقلية لعدة أيام أو أسابيع بعد تناوله.

المخاطر

يرتبط DMT من الناحية الهيكلية بنقل السيروتونين العصبي، ولهذا السبب، فإن حالة تسمى متلازمة السيروتونين تشكل خطرا صحيا قاتلا محتملا يرتبط باستخدامه، والأفراد الذين يتناولون مضادات الاكتئاب هم الأكثر عرضة لخطر هذه المضاعفات.
تحدث متلازمة السيروتونين عندما يتراكم في الجسم كمية زائدة من السيروتونين، وغالبًا ما تحدث الحالة عن طريق تناول مجموعة من الأدوية المختلفة.
الكثير من السيروتونين في الجسم يمكن أن يؤدي إلى مجموعة من الأعراض، مثل:
الإثارة
الارتباك
ارتفاع ضغط الدم
فقدان التنسيق العضلي
الصداع
عند تناول جرعات أعلى، يمكن أن يسبب DMT نوبات توقف التنفس، والغيبوبة.
ويمكن أن يكون لـ DMT عواقب وخيمة خطيرة بالنسبة للمستخدمين الذين يعانون من مشاكل نفسية موجودة مسبقًا أو مرض عقلي، مثل انفصام الشخصية.
بسبب محدودية البيانات البحثية، من غير المعروف أن مادة DMT تسبب الاعتماد الجسدي أو الإدمان، على الرغم من أن المستخدمين له بشكل متكرر قد يصابون بشغف عقلي للدواء.
يقترح المعهد الوطني لتعاطي المخدرات (NIDA) أنه، على عكس غيرها من المهلوسات، لا يبدو أن استخدام DMT يؤدي إلى إدمانه.
على الرغم من أنها لا تعتبر مادة تسبب الإدمان، إلا أن مادة DMT لديها العديد من المخاطر الصحية، ويمكن أن تنتج هلوسة مرعبة، وقد تؤدي إلى الاعتماد النفسي.


0 comments:

Post a Comment

thanks to our supporter

we are Michael_vx Blog wanna give a big thanks to
for the support and helping us to move our blog into better shorter link so you can just visit us via
vxblog.eu