Please disable your adblock and script blockers to view this page

Jun 25, 2020

لم تبخل عليه بالغزل الجريء وكانت قصة حبهما حديث الأندلس والمغرب، تعرف على الشاعرة حفصة الركونية وابن سعيد

social media\ قصة حب حفصة الركونية وابن سعيد


أَزوركَ أَم تزور فإنّ قلبي   إِلى ما تشتهي أبداً يميلُ

وَقد أمّلت أن تظمى وتضحى  إِذا وافى إليك بيَ المقيلُ

فَثَغري مورد عذب زلال  وَفرع ذُؤابتي ظلٌّ ظليلُ!

بمثل هذه الأبيات الجريئة، كانت الشاعرة الأندلسية حفصة بنت الحاجّ الركونية، تخاطب حبيبها أحمد بن عبد الملك بن سعيد المكنّى بأبي جعفر والذي كان شاعراً أيضاً لا يُقل بوصف محاسن حبيبته وهيامه بها وشوقه إليها.. لذا لم يكن عجيباً أن تكون قصة حبهما حديث العامة في شوارع غرناطة وأزقتها، والخاصة في قصور الأندلس والمغرب.

بعد انهيار دولة المرابطين في الأندلس، اعتلى الموحدون عرش السلطة في المغرب والجزيرة الأندلسية، في تلك الفترة التقى الشاعران ببعضهما ووقعا في الغرام، لكن وكغالبية قصص الحب التي خلدها التاريخ، لم يكتب للحبيبن التلاقي بعد أن أغرم أمير الموحدين وابن خليفتهم كذلك بحفصة وراح يدبر لتفريق الحبيبين عن بعضهما.

من هي حفصة بنت الحاج الركونية؟

بالرغم من أنها لا تملك شهرة الولادة بنت المستكفي، فإن المؤرخين أجمعوا على أن هذه الحسناء الأندلسية كانت أشعر من ولادة، لكنها لم تنحدر من سلالة الملوك والخلفاء كبنت المستكفي.

مع ذلك، كانت حفصة التي ولدت في غرناطة في عام 1135 ذات حسب ونسب ومال، إلى جانب حسنها وجمالها اللذين يأسران كل من تقع عينه عليها.  

عدا عن ذلك فقد كانت حفصة أديبة تنشد الشعر، ملمة بالعلوم والمعارف، فقد حرص والدها على تعليمها وأشرف على تثقيفها منذ نعومة أظفارها.

حتى أن الأديب والمؤرخ الأندلسي لسان الدين بن الخطيب قال فيها: "أديبة أوانها، وشاعرة زمانها، فريدة الزمان في الحسن والظرف، والأدب".

من هو أبو جعفر بن سعيد؟

أما أحمد بن سعيد المكنى بأبي جعفر، فكان كحبيبته حفصة، شاعراً رقيقاً محباً للأدب منذ الصغر، استقل والده بقلعة بني يحصُب الواقعة بالقرب من غرناطة في الفترة ما بين سقوط المرابطين وقدوم الموحدين، واتخذ من ابنه أبي جعفر وزيراً واستنابه في شؤون الحكم.

إلا أن أبا جعفر لم يصبر على الحكم وشؤونه، وأصر على والده أن يعتزل هذا الأمر، فقد كان يميل إلى الاستمتاع بملذات الحياة ولا يقوى على حمل أعباء حكم قلعة والده.

وقد لمع نجم الفتى الذي كان يبلغ بالكاد العشرين من عمره، عندما استلم الموحدون حكم الأندلس بعد انهيار دولة المرابطين، فقد ألقى الشاب قصيدة عصماء بين يدي الخليفة الموحدي الجديد عبدالمؤمن بن علي، فنالت القصيدة إعجاب الخليفة وأثنى عليها وذاع صيت أبي جعفر بين شعراء الأندلس.  

social media\ قصة حب حفصة الركونية وابن سعيد
social media\ قصة حب حفصة الركونية وابن سعيد

قصة حب حفصة الركونية وابن سعيد

لا يعرف المؤرخون كيف التقى الحبيبان على وجه التحديد، لكن يرجح أن الصيت الذائع لكل منهما في الشعر والأدب قد كان سبباً في لقائهما.

فقد كان أبوجعفر مقرباً من والي غرناطة الأمير أبي سعيد بن عبدالمؤمن (ابن خليفة الموحدين عبدالمؤمن بن علي) بسبب شعره البديع، حتى أن الوالي عينه وزيراً له.

أما حفصة فقد كانت هي الأخرى على اتصال بعدد من رجال المجتمع في غرناطة، فضلاً عن اتصالها بعدد آخر في مرّاكش العاصمة الموحدية.

وبغض النظر عن طريقة اللقاء، سرعان ما انتشرت قصة حبهما وبات يعرفها القاصي والداني في الأندلس والمغرب على حد السواء.

وكانت حفصة تغار على حبيبها غيرة شديدة، قد قالت في ذلك:

أغارُ عليكَ من عينيْ رقيبي  ومنكَ ومن زمانك والمكانِ

ولو أنّي خبّأتُك في عيوني  إلى يوم القيامة ما كفاني

لكن وكغالبية قصص الحب التي خلدها التاريخ، لم يكتب للحبيبين التلاقي ولم تكلل علاقتهما بالزواج بعد تدخل العذال بينهما.

والي غرناطة يقع في غرام حفصة

كانت حفصة جميلة لدرجة أن كل من يلقاها يقع في هواها، ولم يكن والي غرناطة الموحدي أبو سعيد بن عبدالمؤمن استثناء، على الرغم من أنه كان يعلم يقيناً مدى تولع وزيره أبي جعفر بحفصة.

ويذكر بعض المؤرخين أن تعلق والي غرناطة بحفصة لم يكن فقط بسبب حسنها وبراعتها في الشعر، بل كان كذلك لغيرته من وزيره أبي جعفر ومن الأشعار التي كانت حفصة ترسلها إليه.

المنافسة بين الأمير والوزير

لم يكن هناك مجال للمقارنة ما بين الشاعر الرقيق أبي جعفر وأبي سعيد الأمير الجافي الطباع القادم من الصحراء، لكن مكانة الوالي الرفيعة وقوته وسلطته كانت مصدر تهديد للحبيبين.

أضمر الوزير أبو جعفر في نفسه انزعاجه من والي غرناطة الذي راح أيضاً يصرح بهواه لحفصة، ولما ضاق ذرعاً بذلك هجاه بأبيات شعر قاسية وصلت إلى الوالي الذي غضب بدوره فزاد من تضييقه على وزيره وحرص في كل فرصة على إهانته والحط من قدره بين الناس.  

أما حفصة فباتت تخشى على أبي جعفر من بطش الوالي، وتتردد في إرسال الخطب إليه، وكانا لا يلتقيان إلا سراً خوفاً من الوالي الذي دخل عالمهما وفرق بينهما وجعل الزواج بينهما أمراً مستحيلاً.

الحب الذي قتل صاحبه

لم يصبر أبوجعفر على الجفاء الذي حل بينه وبين حفصة بسبب الأمير والي غرناطة، فحسم أمره وقرر التمرد وإعلان العصيان ضد الوالي.

فالتجأ إلى أحد الثوار المتمردين ضد سلطة الموحدين في شرق الأندلس، وكان يدعى محمد بن مردنيش، لكنه لم يتمكن من إتمام مسيرته وجبن ثم فرّ إلى مالقة، ليركب منها البحر إلى بلنسية، ولكن عمال الأمير الموحدي اكتشفوا أمره وقبضوا عليه، فأمر بقتله، وكان مصرعه في العام 1164.

ومما يُحكى أن أبا جعفر كان يستشعر أن موته سيكون بسبب حفصة، فقد اعتاد أن يقول لها: والله لا يقتلني أحد سواكِ؛ وكان يعني أن حبها سيقتله، وقد صدق إحساسه بطريقة أو بأخرى.

حفصة تعلن الحداد وتهجر غرناطة

بعد مقتل أبي جعفر أعلنت حفصة الحداد ولبست السواد، بالرغم من التهديدات التي وصلتها من الأمير بعقابها إن هي استمرت بالحداد على أبي جعفر الخائن الذي كان يخطط للانقلاب على الموحدين.

مع ذلك استمرت حفصة بلبس السواد ونسج الأشعار التي ترثي حبيبها المقتول، ولم يعد العيش في غرناطة هنيئاً لها بعد مفارقة الحبيب، فتوجهت إلى مراكش عاصمة الدولة الموحدية في المغرب. وهناك التقت بسلطان الدولة الموحدية أمير المؤمنين عبدالمؤمن بن علي واستجارت به من ولده الأمير والي غرناطة، فأجارها وعينها مؤدبة ومعلمة لبناته.

وبقيت حفصة في مراكش على هذا الحال إلى أن توفيت هناك وهي تنازع الخمسين من عمرها دون أن تنسى قط حبيبها أبا جعفر.

Jun 20, 2020

منظمة الصحة العالمية: العالم دخل مرحلة جديدة وخطيرة من الوباء

دقت منظمة الصحة العالمية مجدداً اليوم الجمعة 19 يونيو (حزيران) ناقوس الخطر إزاء تفشي فيروس كورونا المستجد، إذ أعلنت أن العالم دخل "مرحلة جديدة وخطيرة" من الوباء، بينما لا يزال عداد كورونا يتسارع، مسجلاً مزيداً من الإصابات والوفيات.  وحتى اليوم، أودى الوباء بحياة أكثر من 456 ألف شخص وأصاب حوالى ثمانية ملايين و600 ألف آخرين.
وأعلن مدير عام المنظمة تيدروس أدهانوم غيبريسوس خلال مؤتمر صحافي افتراضي أن "العالم دخل مرحلة جديدة وخطيرة. الكثير من الناس بالتأكيد تعبوا من البقاء في بيوتهم. الدول ترغب في إعادة فتح مجتمعاتها واقتصاداتها"، مضيفاً "لكن الفيروس يواصل التفشي سريعاً، ويبقى مميتاً، ولا يزال غالبية الناس عرضة له". وأشار إلى أن المنظمة أحصت الخميس (18 يونيو) 150 ألف إصابة جديدة وهو العدد الأعلى للإصابات خلال يوم واحد منذ بدء تفشي الوباء.

الحالات في السعودية

وتجاوز عدد حالات الإصابة بفيروس كورونا في السعودية 150 ألفاً اليوم الجمعة بعد زيادة في حالات الإصابة الجديدة خلال الأيام العشرة الماضية.
وأعلنت وزارة الصحة السعودية تسجيل 4301 حالة إصابة جديدة اليوم، ما رفع عدد الإصابات إلى 150292 مع 1184 حالة وفاة. وواصلت أعداد الإصابات الجديدة الارتفاع في الأسابيع القليلة الماضية مع بدء السلطات في تخفيف القيود على التنقل والسفر في 28 مايو (أيار) الماضي.
وفرضت السلطات السعودية هذه القيود في مارس (آذار) للحد من تفشي الفيروس، وأعلنت الشهر الماضي أن الحظر المفروض على أنحاء المملكة سيُرفع تماماً في 21 يونيو (حزيران) الحالي، باستثناء مدينتَي مكة وجدة.
وذكرت مصادر مطلعة على ملف الحج لوكالة "رويترز" في وقت مبكر من الشهر الحالي، أن السعودية ربما تحد بشدة من أعداد الحجاج هذا العام لمنع المزيد من تفشي الفيروس.
ويبلغ عدد الحجاج سنوياً حوالي 2.5 مليون. وطلبت السعودية من المسلمين في مارس تعليق خطط الحج ووقف العمرة حتى إشعار آخر.

مصر والمغرب

في السياق، سجلت مصر 1774 حالة إصابة جديدة بفيروس كورونا اليوم الجمعة، وهو ما يمثل أعلى عدد إصابات تسجله البلاد في يوم واحد منذ بدء تفشي الفيروس، مقارنة مع 1218 حالة في اليوم السابق.
كما رصدت أكبر الدول العربية من حيث عدد السكان 79 حالة وفاة جديدة اليوم مقارنة مع 88 الخميس، وذلك قبل نحو أسبوعين من الموعد المقرر لتخفيف مزيد من القيود الرامية لمكافحة انتشار الفيروس.
وقال خالد مجاهد المتحدث باسم وزارة الصحة في بيان "إجمالي العدد الذي تم تسجيله في مصر بفيروس كورونا المستجد حتى اليوم الجمعة هو 52211 حالة من ضمنهم 13928 حالة تم شفاؤها وخرجت من مستشفيات العزل والحجر الصحي و2017 حالة وفاة".
وأضاف أن المحافظات التي سجلت أعلى معدل إصابة هي القاهرة والجيزة والقليوبية بينما سجلت محافظات البحر الأحمر ومطروح وجنوب سيناء أقل معدلات إصابة. وناشد المواطنين الالتزام بالإجراءات الوقائية والاحترازية واتباع إجراءات التباعد الاجتماعي لا سيما في المحافظات التي تشهد معدلات إصابة عالية.
في المغرب، أعلنت وزارة الصحة تسجيل 539 إصابة جديدة بفيروس كورونا اليوم الجمعة، في أكبر زيادة يومية حتى الآن معظمها في بؤرة انتشار إلى الشمال من الرباط.
وتشير الإحصاءات الرسمية إلى أن المملكة سجلت إجمالا 9613 إصابة مؤكدة بالفيروس، ويبلغ معدل الوفيات 2.2 في المئة والشفاء 84.5 في المئة.
 

قبرص تخفف القيود

 في موازاة ذلك، خففت قبرص قيود الدخول إلى الجزيرة الجمعة عبر إضافة إيطاليا وإسبانيا المتأثرتين بشدة بوباء كوفيد-19 وكذلك لبنان المجاور إلى قائمة الدول المسموح لمواطنيها بالسفر إليها، لكنها امتنعت عن السماح بقدوم مسافرين من بريطانيا وروسيا، أهم سوقين بالنسبة لها.
وسيُسمح بتسيير رحلات جوية من أكثر من 30 دولة ضمن فئتين بزيادة كبيرة عن 19 دولة سمح باستئناف الرحلات معها مع إنهاء حظر الرحلات التجارية للركاب في وقت سابق من هذا الشهر.
وقال وزير الصحة كونستانتينوس يوانو في مؤتمر صحافي الجمعة "إنها قائمة متحركة تستند إلى البيانات (الوبائية) المسجلة لكل دولة. فإذا ارتفعت الإصابات بالفيروس في بلد من الفئة الأولى، فسيتم تخفيضه إلى الفئة ب، والعكس صحيح". ويتم تحديث الفئات أسبوعياً.
ونُقلت إسرائيل مؤخراً إلى الفئة الأكثر عرضة للخطر بعد أن شهدت زيادة في الإصابات.
وقال وزير الصحة إنه ستجرى أيضا فحوصات عشوائية عند الوصول. وقال يوانو "نتوقع وصول 1500 مسافر يومياً لذا سنجري حوالي 300 اختبار عشوائي كل يوم، لتكوين فهم أفضل للوضع ومراجعة قراراتنا بشأن بعض البلدان، إذا لزم الأمر".


الاصابات في فلسطين


من جهة أخرى، قالت وزيرة الصحة الفلسطينية مي الكيلة إن عدد الاصابات الجديدة بفيروس كورونا ارتفع اليوم الجمعة، إلى 63 إصابة بعد رصد عشرات الحالات في محافظات الخليل ونابلس وبيت لحم وسجلت الوزارة في وقت متأخر من الليلة الماضية ست إصابات جديدة بكورونا، واحدة في الخليل وخمس إصابات في مدينة القدس. وبذلك ترتفع حصيلة الإصابات في جميع المحافظات منذ بدء رصد فيروس كورونا في مارس الماضي إلى 858 إصابة، من بينها 242 إصابة نشطة.
وقالت الوزيرة في بيان يوم الخميس (18 يونيو) "دخلنا في موجة ثانية من جائحة كورونا ونشدد مجدداً على أهمية وضرورة تقيد جميع المواطنين بإجراءات السلامة والوقاية".
وتخضع الأراضي الفلسطينية للشهر الرابع على التوالي لحالة الطوارئ مع عودة الحياة إلى طبيعتها بفتح المساجد والكنائس وعودة المرافق العامة والخاصة إلى العمل.

روسيا والهند

أما روسيا فسجلت اليوم الجمعة، 7972 حالة إصابة جديدة بكورونا، ليصل العدد الإجمالي لحالات الإصابة إلى 569063 منذ بداية الأزمة. وقال المركز الوطني للاستجابة لفيروس كورونا إن 181 توفوا في الساعات الأربع والعشرين الأخيرة، ليصل العدد الرسمي للوفيات إلى 7841.
وسجلت الهند قفزة قياسية في حالات الإصابة اليومية بالفيروس المستجد الجمعة، في حين فرضت مدينة تشيناي (جنوب) إجراءات العزل العام في أعقاب حدوث حالات تفش جديدة للفيروس هناك. وفي ظل الكثافة السكانية العالية في الهند يحذر الخبراء من أن تفشي كوفيد-19 بشكل كبير سيسبب ضغطا على نظام الرعاية الصحية الذي بلغ بالفعل طاقته القصوى.

وعلى الرغم من استمرار تزايد الإصابات، رفع رئيس الوزراء ناريندرا مودي في 8 يونيو الحالي، معظم القيود التي كانت جزءاً من إجراءات للعزل العام طُبقت على مستوى البلاد على مدى نحو ثلاثة أشهر.

وأظهرت بيانات وزارة الصحة الاتحادية في الهند اليوم الجمعة تسجيل 13500 حالة إصابة جديدة خلال الساعات الأربع والعشرين الماضية مع أكثر من 300 حالة وفاة.

وتأتي الهند بعد الولايات المتحدة والبرازيل وروسيا فقط من حيث إجمالي عدد المصابين وسجلت حالات إصابة أكثر بأربعة أمثال من الصين التي بها عدد مماثل من السكان تقريباً والتي كانت أول بلد ظهر به الفيروس أواخر العام الماضي.

تحت السيطرة

إلى الصين حيث أكدت أن تجدد انتشار عدوى كورونا، لا سيما في بكين، صار "تحت السيطرة"، مستبعدة خطر موجة ثانية للفيروس.

في بكين، اصطفّ الآلاف لإجراء فحوص، وعادت الحياة إلى نسقها شبه الطبيعي بعد حوالى شهرين من دون إصابات جديدة، لكن ظهور بؤرة وبائية جديدة في المدينة قبل بضعة أيام، أثار خشية من موجة عدوى ثانية، ولتجنب ذلك، أطلقت السلطات المحلية حملة واسعة لفحص السكان وتعقيم المطاعم.

وأكد كبير خبراء الأوبئة في مركز السيطرة على الأمراض ومكافحتها وو زونيو أن الوباء "تحت السيطرة" في العاصمة، وفرض حجر على 30 من بين آلاف أحياء بكين، وأغلقت جميع المؤسسات التعليمية حتى إشعار آخر.

أميركياً، شكّكت الولايات المتحدة في "صدقية" الأرقام التي قدمتها الصين والمتعلقة بعدد الإصابات لديها على إثر ظهور كورونا مجدداً في بكين، داعيةً إلى إرسال مراقبين "محايدين". وقال ديفيد ستيلويل، مساعد وزير الخارجية الأميركي لشرق آسيا، للصحافيين "أود أن أصدق أن أرقامهم أقرب إلى الواقع مما رأيناه في ووهان وأجزاء أخرى من الصين".

أقلّ من 700 وفاة

وسجلت الولايات المتحدة 687 وفاة خلال الساعات الـ 24 الماضية، وفق إحصاء أعدّته جامعة جونز هوبكنز. وهو اليوم الثامن على التوالي الذي تنخفض فيه حصيلة الوفيات إلى ما دون الألف حالة في البلاد، على الرغم من أن الولايات المتحدة تبقى وبفارق شاسع عن سائر دول العالم البلد الأكثر تضرراً من جراء كوفيد-19. وفي حين نجحت نيويورك ونيوجيرسي في السيطرة على تفشي المرض، فإن الفيروس ينتشر حالياً في 20 ولاية.

لا ضرورة لمزيد من إجراءات الحجر

أميركياً أيضاً، قال كبير خبراء الأوبئة الأميركي أنتوني فاوتشي إن السيطرة على الوباء في الولايات المتحدة لا تتطلّب مزيداً من تدابير الحجر الواسعة النطاق، على الرغم من أن معدل الإصابات اليومية على الصعيد الوطني لا يظهر تراجعاً.

ورداً على سؤال عما إذا كان يجب على الولايات التي تشهد زيادة بعدد الإصابات، أن تعيد إصدار أوامر للمواطنين بالبقاء في المنازل، أجاب "لا أعتقد أننا سنتحدث عن الرجوع إلى الإغلاق، أعتقد أننا سنتحدث عن محاولة التحكم بشكل أفضل بتلك المناطق من البلاد التي يبدو أنها تعاني زيادة في عدد الحالات".

والولايات المتّحدة هي وبفارق شاسع عن سائر دول العالم البلد الأكثر تضرّراً جراء كوفيد-19، ولكن في حين نجحت نيويورك ونيوجيرسي في السيطرة على تفشي المرض، فإن الفيروس ينتشر حالياً في 20 ولاية.

وشدد فاوتشي على ضرورة اتباع نهج محلي في التعامل مع كورونا، بما في ذلك ما يتعلق بالسؤال الحاسم حول موعد إعادة فتح المدارس، وذلك في وقت تواصل البلاد اتخاذ مزيد من الخطوات للعودة إلى وضعها الطبيعي.

100 ألف إصابة

في كندا، أعلن رئيس الوزراء جاستن ترودو أن بلاده ستطلق تطبيقاً عبر الهواتف المحمولة لتتبع انتشار فيروس كورونا المستجد، وسيكون تنزيل هذا التطبيق طوعياً، وشدد على أنه "لن يتم جمع معلومات شخصية ومشاركتها، ولن تُستخدم خدمة تحديد المواقع، خصوصية الكنديين ستُحترم"، مشيراً الى أنه تمت استشارة مفوضية حماية الحياة الخاصة.

يأتي هذا الإعلان في اليوم الذي تجاوزت فيه كندا 100 ألف إصابة، وقد تباطأ انتشار الفيروس بشكل ملحوظ منذ أسابيع في أنحاء البلاد وبدأت معظم المقاطعات الخروج من الحجر، وسجلت كندا أكثر من 8300 وفاة.

الوفيات تقترب من 50 ألفاً

في البرازيل، أظهرت الإحصاءات التي أعلنتها وزارة الصحة اقتراب البلاد سريعاً من حاجز المليون إصابة و50 ألف وفاة، وتشهد البرازيل أسوأ تفش في العالم للوباء بعد الولايات المتحدة، وقالت وزارة الصحة إن مجمل الإصابات المؤكدة يبلغ الآن 978142 حالة والوفيات 47748.

عدد قياسي

إلى المكسيك حيث أعلنت وزارة الصحة تسجيل 5662 إصابة جديدة و667 وفاة، ما يرفع العدد الإجمالي للحالات في البلاد إلى 165455 إصابة و19747 وفاة، وكانت الحكومة قد قالت إن العدد الفعلي للمصابين أعلى كثيراً على الأرجح من العدد المسجل للحالات المؤكدة.

8000 إصابة جديدة

إلى روسيا حيث سجلت البلاد 7972 حالة إصابة جديدة ليصل العدد الإجمالي لحالات الإصابة إلى 569063 منذ بداية الأزمة.

وقال المركز الوطني للاستجابة لفيروس كورونا إن 181 توفوا في الساعات الـ 24 الأخيرة، ليصل العدد الرسمي للوفيات إلى 7841.

رئيس هندوراس يستجيب للعلاج

في هندوراس حيث قال أحد أطباء رئيس البلاد خوان أورلاندو هرنانديز إن حالته تتطور بشكل إيجابي أثناء علاجه في مستشفى عسكري من التهاب رئوي جراء الإصابة بمرض كوفيد-19، لكنه قد يبقى بالمستشفى أسبوعاً آخر.

وقال الطبيب سيسار كاراسكو أخصائي الطب الباطني في مؤتمر صحافي بالمستشفى العسكري، "يمكنني أن أبلغكم بأن حالة الرئيس تتطور بشكل مُرض حتى الآن، لم يحدث أي نوع من التدهور الرئوي أو على مستوى الصحة العامة".

وفرضت هندوراس إجراءات صارمة في مواجهة كورونا وسجلت 10739 إصابة و343 وفاة، ولا يلتزم الكثير من المواطنين بالعزل ويُتوقع أن تكون الأرقام الفعلية أعلى بكثير.

الوفيات تقترب من 10 آلاف

في إيران أظهرت الأرقام الرسمية الصادرة عن وزارة الصحة أن البلاد تقترب من 10 آلاف وفاة، وهناك حوالى 200 ألف مصاب، وتخطى عدد الوفيات حاجز الـ 100 للمرة الأولى في شهرين الأحد الماضي.

وسجلت إيران 87 وفاة في الساعات الـ 24 الماضية، ليترفع بذلك مجمل الوفيات إلى 9272، وبلغ إجمالي الإصابات 197647 تعافى منهم 156991.

50 ألفاً

مصر أعلنت تسجيل 1218 إصابة جديدة فضلاً عن 88 حالة وفاة، ليترفع بذلك مجمل الإصابات إلى 50437 والوفيات إلى 1938.

وتفرض مصر إجراءات للحد من انتشار الفيروس تشمل حظر التجول الليلي كما بدأت في إلزام المترددين على المؤسسات الحكومية والبنوك والكثير من الأماكن العامة باستخدام الكمامات مع فرض غرامة على المخالفين.

20 إصابة جديدة

في فلسطين، قالت وزيرة الصحة مي الكيلة إنه تم تسجيل 20 إصابة جديدة بين الفلسطينيين، وأضافت في بيان صحافي أن الإصابات الجديدة "18 منها في الخليل، وحالة في بيت لحم، وحالة في مدينة نابلس".

وبذلك ترتفع حصيلة الإصابات في جميع المحافظات منذ بدء رصد كورونا إلى 815 إصابة، بينها 240 إصابة نشطة.

إعادة توطين اللاجئين

وسط هذه الأجواء، أعلنت الأمم المتحدة استئناف عملية إعادة توطين اللاجئين التي تم تعليقها في مارس (آذار) بسبب أزمة كورونا ما أدى إلى إرجاء سفر حوالى 10 آلاف لاجئ.

وأعلنت مفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين والمنظمة الدولية للهجرة في بيان مشترك عن "استئناف عمليات إعادة التوطين" للأشخاص الذين يعيشون حالياً كلاجئين، وتمت الموافقة على نقلهم إلى بلدان ثالثة، وأضاف البيان "تبقى إعادة التوطين أداة لإنقاذ حياة كثير من اللاجئين، ونحن نتطلع إلى العمل مع شركائنا في الدول المضيفة لاستئناف العملية بطريقة آمنة".

أصحاب فصيلة الدم "أي"

في الجديد الطبي حول علاج كورونا، كشف خبراء أوروبيون يبحثون عن أسباب تباين أعراض الوباء بين المصابين أن فصيلة الدم وعوامل جينية أخرى قد تكون مرتبطة بدرجة شدة عدوى كورونا. وتشير النتائج المنشورة في دورية "نيو إنغلاند جورنال" الطبية إلى أن أصحاب فصيلة الدم (أي) معرضون بدرجة أكبر من غيرهم للإصابة بالفيروس ومواجهة أعراض أشدّ، وحلل الباحثون خلال ذروة الوباء في أوروبا جينات أكثر من أربعة آلاف شخص بحثاً عن عوامل مشتركة بين المصابين بالفيروس الذين عانوا من أعراض شديدة للوباء.

واكتشف الباحثون شيوع مجموعة متغيرات في جينات مرتبطة باستجابة الجهاز المناعي بين أفراد عانوا من أعراض شديدة، وارتبطت هذه الجينات أيضاً ببروتين على سطح الخلايا يحمل اسم "أي سي إي2" يستخدمه الفيروس لدخول خلايا الجسم وإصابتها.

ووجد الباحثون، بقيادة الدكتور أندريه فرانكه من جامعة كريستيان-ألبريخت في كيل بألمانيا، والدكتور توم كارلسن من مستشفى جامعة أوسلو في النرويج، علاقة بين شدة المرض وفصيلة الدم.

وكان خطر الإصابة بأعراض شديدة لكوفيد-19 أعلى 45 في المئة بين أصحاب فصيلة الدم "إيه" مقارنة بغيرها من الفصائل، وكانت الخطورة أقل 35 في المئة مع أصحاب الفصيلة "أو".

وجود كورونا في مياه الصرف

وف تطور لافت، كشفت دراسة أجراها المعهد الإيطالي العالي للصحة أن فيروس كورونا المستجدّ كان موجوداً في مياه الصرف الصحي في مدينتي ميلانو وتورينو في شمال إيطاليا منذ ديسمبر (كانون الأول) 2019، قبل شهرين من الإعلان رسمياً عن أول إصابة بالمرض في البلاد.

Jun 10, 2020

رصد كنوز ما تحت الأرض والبحر الأثرية وجوف أهرامات الجيزة من السماء

تقنية الكشف بالضوء والمدى
تقنية الكشف بالضوء والمدى © فيسبوك (Image Processing A)

شهدت السنوات العشرون الماضية تطورا غير مسبوق في آليات اكتشاف آثار الماضي ومعالمه التاريخية، بفضل تقنية الكشف بالضوء والمدى «Light Detection And Ranging » ou LIDAR. وتعمل هذه التقنية اعتمادا على استخدام رادار الأشعة تحت الحمراء، لكن بدلا من أن يبعث الجهاز موجات من الأشعة، يتم تركيز الليزر على سطح معين، وبعد مدة زمنية قصيرة، يعرض الجهاز ما يوجد تحت الأرض. وتمكن المدة التي يقضيها تصوير الجهاز لما يوجد على عمق معين، من تحديد المسافة التي تفصله عن سطح الأرض. ولتنفيذ هذه العملية، يتم تثبيت الجهاز على طائرة بدون طيار، وتحديد الموقع الذي ستطوف حوله الطائرة، والذي يمكنه أن يمتد على مسافة مئات الكيلومترات، ثم تنطلق الرحلة لتجتاز الطائرة المسافة المحددة آلاف المرات بحثا عن مواقع أثرية، قبل أن تعود الطائرة إلى حيث أقلعت، وهي محملة بخرائط ثلاثية الأبعاد تحدد ما يوجد تحت الأرض.

منذ بدء استخدام تقنية الكشف بالضوء والمدى، تم اكتشاف العديد من الآثار، في احترام تام للبيئة وتفادي لأي من الطرق التي كانت توصف بالتدميرية، والتي تقضي بالحفر في أجزاء من المعالم الأثيرة للكشف عما تخفيه. ومن بين تلك الاكتشافات، نذكر خمسة من أهمها تلك التي تتعلق بالمواقع التالية :

غواتيمالا وحضارة المايا

لعل من الاكتشافات الأكثر شهرة باستخدام تقنية الكشف بالضوء والمدى ليدار، ذاك الذي تم عام 2018 لجزء هام من حضارة المايا القديمة التي ظلت الكثير من أسرارها غامضة نتيجة لصعوبة التنقيب داخل غابات أمريكا الوسطى الكثيفة التي تحيط بالمنطقة. فقد مكنت تقنية ليدار، علماء الآثار من قطع الغابات الغواتيمالية الكثيفة رقميا والكشف عن أكثر من 60,000 من هياكل المايا. بينما لم يكن معروفا من تلك المباني سوى ما بين 5 إلى 10 في المائة من مجموعها. كما كشفت تقنية ليدار أيضًا عن وجود هرم كبير في وسط تيكال، مدينة المايا المدمرة، والتي أصبحت تثير اهتمام العديد من السياح اليوم.

ويرى علماء الآثار أن تلك الاكتشافات رفعت حضارة المايا إلى مستوى الحضارتين المصرية والهندية، وأن هناك الكثير لنتعلمه منها. فقد أظهرت تلك الاكتشافات أن أسلوب حياة المايا كان معقدا ومتطورا، وقدرتهم  على إقامة  طرق سريعة مرتفعة وواسعة، واعتمادهم أسلوب تقويم متطور ودقيق في الزراعة وفي هندستهم المعمارية الرائعة التي نجت من الكوارث الطبيعية والحروب. كما اكتشفوا أن المناطق المحيطة بالموقع، كانت بدورها مأهولة بالسكان، مما مكن من تطوير الزراعة عبر استخدام بعض الآليات ومد شبكة معقدة من القنوات وغيرها.

منطقة سكنية في فلوريدا

وبفضل تلك التقنية أيضا، اكتشف علماء الآثار في جزيرة رالي في فلوريدا، أواخر العام الماضي، 37 منطقة سكنية خاصة بالسكان الأصليين لأمريكا، تمتد في منطقة كثيفة الغابات. وهو ما دعم النتائج التي تم التوصل إليها عام 2010، من كون تلك المنطقة شهدت بناء حضارة إنسانية في الفترة ما بين 900 و1200 ميلادية. لكن الاكتشافات الأخيرة التي تمت عبر تقنية الكشف الضوئي بالليزر مكنت من التعرف على مبان كانت مجهولة الوجود، وعلى تفاصيل معمارية غير مسبوقة، وأن المنطقة استخدمت تقنية زرع الأحجار الكريمة وتنقيحها للاستعمال بشكل مبكر عن الكثير من الحضارات الأخرى. كما تم اكتشاف مجموعات من قذائف المحار مثل الكثبان الرملية التي يصل ارتفاعها إلى 4 أمتار.

فراغ في الهرم الأكبر

في عام 2017، تمكن فريق بحث مصرى- يابانى- فرنسى مشترك من الكشف عن وجود فراغ بطول 30 متراً داخل الهرم الأكبر الذي بُنى على هضبة الجيزة، خلال فترة حكم «خوفو»، الممتدة من 2509 إلى 2483 قبل الميلاد. وقد تم ذلك الاكتشاف بفضل التصوير الفوتوغرافي، عبر استخدام أشعة كونية معروفة باسم «الميونات»، تخترق الأجسام وتكون صورا واضحة على الأفلام.  لكن ذلك الاكتشاف لم يتح إمكانية رسم جوف الهرم عبر تقنية الأبعاد الثلاثة، إلى أن مكنت تقنية الكشف بالضوء والمدى ليدار من ذلك، إذ استخدمها علماء آثار في جامعة القاهرة قبل أن يدرسوا نتائج عملهم والأعمال السابقة، فحصلوا على صور فائقة الدقة، اكتشفوا بفضلها أن طول التجويف داخل الهرم يصل إلى 40 مترًا على الأقل، مقابل 30 مترًا في البداية.  لكن ما يزال العلماء يحاولون معرفة ما إذا كان التجويف يحوي شيئا آخر، ويضعون فرضية أنه ربما يحوي بقايا الفرعون خوفو.

مدينة كولوفون اليونانية

في عام 2013، تنقلت طائرة مجهزة بتقنية ليدار فوق الساحل الغربي لتركيا لمسح مدينة كولوفون الأيونية اليونانية، مما مكن من توثيق أعمدتها اليونانية وبقايا أخرى بالتصوير الثلاثي الأبعاد. وقد توصل الباحثون بفضل تلك التجربة إلى استنتاجين أساسيين أولهما هو أن تقنية الكشف بالضوء والمدى تعد الأمثل عندما يتم دمجها مع تقنيات أخرى، مثل التصوير الجوي والدراسات الجيوفيزيائية على سبيل المثال. والثاني هو أن استخدام هذه التقنية يمكنه أن يعمم في احترام تام للبيئة.

نوتر دام دو باري

.قبل أن تتعرض كنيسة نوتر دام دو باري إلى الحريق الذي أتى على جزء منها، كانت الأبحاث جارية لفهم كيفية بناء الكنيسة، وتضاريسها. ولحسن الحظ أن ذلك حدث قبل أن يتعرض جزء من الكنيسة للتدمير، إذ تمت الاستعانة بما تم تحضيره من الصور لإعادة بناء الأجزاء المحترقة من الكنيسة.

من هم الأشخاص المصابون بكورونا من دون أعراض؟

الأمراض المزمنة ومواجهة كورونا
الأمراض المزمنة ومواجهة كورونا © https://www.alarabiya.net/

من أصعب الأمور التي واجهت العلماء والأطباء من خلال الحدّ من انتشار فيروس كورونا عبر الوقاية، التعامل مع المصابين بالفيروس والذين لا تظهر عليهم أعراضهم مما يعقد مسألة عزلهم. من هم هؤلاء الأشخاص؟ وما هي أبرز المعلومات الإضافية التي توصل إليها العلماء خلال رحلة بحثهم عن كل ما يتعلق بهذا الفيروس والسبل الآيلة الى الوقاية منه؟

دراسة جديدة أجريت في مدينة يوهان الصينية على 78 شخصا نشرت نتائجها في "المجلة العلمية الخاصة بالجمعيات الطبية الأميركية " وتبيّن أنّ 40 في المئة من الأشخاص الذي أجريت عليهم الدراسة مصابون من دون أعراض. إلاّ أنّ هذه النسبة ليست ثابتة في جميع البلدان والدراسات.

ما هو متوسط عمر المصابين دون أعراض؟

بحسب الدراسة، تبيّن أنّ متوسط عمر المصابين من دون أعراض هو 37 عاما، مقابل 56 عاما تقريبا بالنسبة إلى المصابين الظاهرة عليهم أعراض، كما أظهرت الدراسة انّ النساء هن أكثر عرضة للإصابة من دون أعراض، مما شكّل 66 في المائة من العينة التي أجريت عليها الدراسة.

ومن ضمن العناصر الهامة التي يمكن إضافتها، بحسب الدراسة هو أنّ هؤلاء الأشخاص لا يعانون من مشاكل في الكبد ويتمتعون بمناعة عالية. واعتبرت الدراسة أنّ هذه العناصر الصحية لهؤلاء الأشخاص تعتبر منطقية.

بعد إجراء صورة أشعة للقفص الصدري تبين أنّ الوضع الصحي لهؤلاء أفضل من غيرهم، وأنّ المدة الزمنية التي ينقلون فيها العدوى للغير هي أقصر من الذين يعانون من أعراض المرض مثل السعال وغيرها، وهذه المدة هي 8 أيام مقابل حوالي 19 يوم للحالات المرضية الأخرى.

هل يمكن معرفة العدد الحقيقي للمصابين دون أعراض؟

معرفة عدد المصابين بالفيروس المتسبب في وباء كورونا من الذين لا تظهر عليهم أعراض المرض تشكل سؤالا جوهريا بالنسبة إلى العلماء وهم يسعون إلى معرفته من أجل معرفة مدى انتقال العدوى؟ وهل هؤلاء الأشخاص يجب أن يكونوا أولوية لإجراء الفحوص خاصة أّنّه من الممكن أن ترتفع نسبة الإصابات في خريف عام 2020؟

بحسب دراسات حديثة أجريت حول الأعداد ونسبة الإصابة تبين أنّ أعداد الأشخاص المصابين من دون أعراض تختلف من بلد الى آخر.  في هذا الإطار أجريت دراسة على مدينة إيطالية شهدت على أولى الإصابات بمرض كورونا في البلاد، وتبين أنّ حاملي المرض من دون أعراض يشكلون 50 في المائة من المصابين، إلاّ أنّ هذه النسبة لا تشبه تلك الموجودة في ألمانيا: فقد تبيّن من خلال الدراسة أنّ المصابين من دون أعراض بلغت نسبتهم 20 في المائة من أصل 900 شخص أجريت عليهم الدراسة، وهؤلاء الأشخاص يعيشون في مدينة تعد بؤرة لانتشار المرض في ألمانيا.

كيف تمكن العلماء من كشف هوية فتاة انطلاقا من علكة مضغتها قبل 6000 عام؟

إعادة تصوّر لولا ( توم بيوركلوند) ، التي كان تمضغ علكة مصنوعة من لحاء البتولا قبل 5700 سنة في جنوب الدنمارك
إعادة تصوّر لولا ( توم بيوركلوند) ، التي كان تمضغ علكة مصنوعة من لحاء البتولا قبل 5700 سنة في جنوب الدنمارك © فيسبوك (Hist-géo Ndv)

هي فتاة سمراء البشرة، ذات شعر داكن اللون وعينين زرقاوين. هذه مواصفات المرأة التي أطلق عليها العلماء اسم “لولا” والتي عاشت في جنوب الدانمارك قبل 5700 عام، أي في عهد العصر الحجري الحديث.

كل هذه التفاصيل في توصيف شكل الفتاة ما كانت لتتيسر لو لم يعثر العلماء على قطعة علكة لا يزيد طولها عن سنتيمترين، مضغتها الفتاة ثم لفضتها في بحيرة بالقرب من سواحل الدانمارك الجنوبية.

فبفضل الحمض النووي الذي عُثر عليه في العلكة، تمكن العلماء من استخراج الجينوم البشري للفتاة والذي سمح بالكشف عن مواصفاتها.   

وما يثير دهشة العلماء أن تلك القطعة الصغيرة من علكة شجر البتولا احتفظت بمعلومات قيّمة وفّرت عليهم سنوات طويلة من الحفريات الأثرية بحثا عن رفات قد تكشف لنا شيئا عن حياة أجدادنا.

والأكثر إثارة أن العلكة احتفظت بآثار الميكروبات والبكتيريا المتواجدة في فم الفتاة قبل نحو 6000 سنة، مكنت العلماء من تحديد أمراض من المحتمل أن تكون قد عانت منها لولا واكتشاف حتى آخر وجبة تناولتها. إذ يُرجح أنها تناولت البندق ولحم البط الذي عُثر على حمضه النووي في العلكة. ما يوحي بأن الفتاة كانت تعيش من الصيد والثمار البرية في ظل عدم العثور على أي أثر لنمط الحياة الزراعية في ذلك الجينوم البشري. 

ومن بين أنواع البكتيريا التي عُثر عليها، كانت تلك المرتبطة بأمراض اللثة والالتهاب الرئوي وكذلك فيروس إبشتاين-بار الذي يعد من أكثر الفيروسات التي تصيب البشر في عصرنا الحالي.

آثار تلك الأمراض على قطعة العلكة لا تسمح بالقول ما إذا كانت لولا تعاني منها فعلا ولا بتحديد عمر الفتاة، ولكنها منحت العلماء صورة أدق عن عيش البشر في وسط بيئي يختلف تماما عما نعيشه في عصرنا الحالي.