sponser

Jul 30, 2019

بعد 16 سنة.. حفيدة فاروق الفيشاوي تعيد الأضواء لقضية نسبها عقب وفاة جدها

حفيدة فاروق الفيشاوي
كتب: آية أشرف -
11:08 ص | الإثنين 29 يوليو 2019
 
قضية أخفاها الزمن، وأيقظها الموت، فكانت أشهر قضية نسب، هزت الوسط الفني، والمجتمع العربي، بعدما قررت المهندسة هند الحناوي، رفع قضية إثبات نسب ضد الفنان أحمد الفيشاوي، تطالبه بحق نسب طفلتها لينا له، التي رُزقت بها عقب زواجهما العُرفي. 
مماطلات عِدة من "الفيشاوي" منذ رفع القضية في 2003، وحتى إثبات نسب الطفلة له، واعترافه بها، لتعود "لينا" على الساحة من جديد، فور ظهورها مع جدها الراحل فاروق الفيشاوي، عدة مرات.
كما أن جدها الراحل لم يعترف بها في بادئ الأمر، حتى "حن الدم" فبات متعلقا بها.
"أنا أضعف من الضعيف قدام حفيدتي، أضعف مما كنت مع ولادي، أنا كنت مع ولادي جامد جدا، لكن دي حاجة تانية خالص"، هكذا صرح فاروق الفيشاوي، خلال حديثه مع الإعلامية منى الشاذلي ببرنامج "معكم" عند تطرقه للحديث عن القضية.
فكأن شيئا لم يكن، وعلى الرغم من عودة الأمر لساحات المحاكم من جديد مؤخرًا، بسبب رفع "الحناوي" قضية النفقة، إلا أن الأمر لم يشب بين علاقة الجد والحفيدة التي حرصت على رثائه أمس، فور وفاته، من خلال منشور لها على حسابها الرسمي، أتبعته برسالة أخرى، توضح فيها سبب تخلفها عن حضور الجنازة. 

لينا ترثي جدها وتوضح سبب تخليها عن الجنازة.. والدي السبب 

كتبت لينا عبر خاصية "ستوري" على صفحتها الشخصية على موقع تبادل الصور والفيديوهات إنستجرام: "لكل اللي بيسأل، أنا ليه محضرتش جنازة جدي، ده بسبب أن والدي (ربنا يباركه)، لديه حكم محكمة يمنعني من السفر لإنجلترا مرة أخرى في حالة زرت مصر"، لافتة إلى حكم المحكمة لصالح والدها أحمد الفيشاوي.
وكانت لينا قد نعت الفنان فاروق الفيشاوي أمس، بقصيدة نشرتها عبر إنستجرام عبرت فيها عن حزنها الشديد لفقدانها جدها حيث كتبت، "سأشتاق إليك، أتمنى أن تملأ الملائكة زوايا قلبك نعيما، مش عارفة أقول إيه، حتى لو ساعدني 100 شخص إني ألاقي الكلمات المناسبة".

تطورات في حياة لينا حرمتها من حضور الجنازة.. من النسب وحتى منعها من السفر 

بداية الأمر.. "الحناوي" تبحث عن نسب ابنتها

 في عام 2003، أعلنت "الحناوي" أنها تزوجت أحمد عُرفيًا، وإنها حامل، وتود نسب ابنتها المنتظرة، الأمر الذي نفاه أحمد حينها، من خلال العديد من التصريحات الصحفية والتليفزيونية، كان أبرزها لقاؤه في برنامج "البيت بيتك" الذي أكد عدم صحة رواية "هند". 

 الـ DNA ينتصر للحناوي

ثلاث سنوات قضتها "الحناوي" في بلاط المحاكم، حتى قضت المحكمة، لها بالنسب، في عام 2016، بعد إجراء تحليل "DNA"، الذي أثبت أن لينا ابنة أحمد فاروق الفيشاوي.
 موقف ربما يُعد من أسعد لحظات الحناوي، فكادت تسقط من الفرحة، بحضن والدتها، عقب سماع دوي الحكم، والتي صرحت فيما بعد، بأنها سترفع قضية خلع من "الفيشاوي".

الفيشاوي يوجه رسالة للحناوي بعد مرور الزمن

على الرغم من مرور سنوات على القضية، إلا أن الفنان أحمد الفيشاوي، وجَّه لوالدة طفلته "لينا" منذ سنوات قريبة، وخلال حديثه مع الإعلامية أروى، رسالة شُكر، على اعتنائها بطفلتهما، قائلًا: "لازم أحيي هند لأنها ربت لينا كويس جدًا، اهتمت بتعليمها ورياضتها، كان لها مجهود عظيم". 

هند والفيشاوي تجمعهما المحكمة من جديد

عقب مرور 15 عاما، وتحديدًا في 2018، تقدمت "الحناوي" لرفع قضية نفقة، وطالبت والد ابنتها،  بدفع مبلغ 23 ألفا و400 جنيه إسترليني، مصروفات إقامتها بلندن لمدة سنة، فضلًا عن إلزامه بدفع 7 آلاف جنيه أجر حضانة عن كل عام من تاريخ طلاقه لها، الأمر الذي انتصرت فيه أيضًا بحكم المحكمة، بعدما أثبت محاميها قدرة الفيشاوي المادية على تحمله تلك المصروفات. 
وتوفي الفنان فاروق الفيشاوي، فجر أمس الخميس، بعد صراع قصير مع مرض السرطان، بأحد المستشفيات الخاصة في القاهرة، عن عمر ناهز 67 عاما، وشيعت جثمان الفقيد، عقب صلاة ظهر أمس، من مسجد مصطفى محمود، بمنطقة المهندسين.

المحكمة تحكم لـ سمية الألفي بالحضانة

كانت المحكمة أكدت فى حيثيات حكمها، عام 2018، بالسطر الأخير من القضية، أن أحمد الفيشاوي، وافق على سفر ابنته للمعيشة والتعليم بلندن رفقة والدتها، وإنها تولت الإنفاق عليها خلال الفترة ما بين 15 يونيو 2016 وحتى 14 يونيو 2017، وأنه منذ تاريخ الطلاق والصغيرة بيدها حضانتها ولم تتقاضى  مبالغ مالية كأجر حضانة، الأمر الذى حاد بها لإقامة الدعوى الماثلة أمام القضاء، والتى طالبت فيها بأجر مسكن وأجر حضانة لابنتها "لينا".
وأضافت المحكمة، أن الدعوى تداولت بالجلسات وحضر طرفى الدعوى كلاً بمحامى ووكيلاً عنه وقدم وكيل المدعية حوافظ مستندات تثبت صحة موقف موكلته، كما تسلمت حوافظ مستندات من جانب محامى المدعى عليه تثبت سلامة موقف موكله، وحصوله على حكم بضم حضانة الصغيرة لجدة الطفلة "سمية الألفى"، خاصة بعدما أثبتت أن "هند" كانت تزوجت بالفعل في تلك الفترة.
 

0 comments:

Post a Comment

thanks to our supporter

we are Michael_vx Blog wanna give a big thanks to
for the support and helping us to move our blog into better shorter link so you can just visit us via
vxblog.eu