Support me

a word from our sponser

بكتيريا خطيرة في الثوم..لا تستخدميه في هذا الغرض

بكتيريا خطيرة في الثوم..لا تستخدميه في هذا الغرض 
نقلا عن الكونسلتو
حذرت جين جونتير، طبيب نساء وتوليد، من استخدام فصوص الثوم في علاج الالتهابات المهبلية، مشيرةً إلى عدم وجود أي دراسات تؤكد دوره في محاربة الفطريات الموجودة في هذه المنطقة.
وأكدت جونتير أن الثوم قد يزيد من حدة الالتهابات المهبلية، لاحتوائه على بكتيريا الكلوستريديوم الموجودة بالتربة، والتي يمكن أن تسبب بعض الأمراض، مضيفةً أن اتباع تلك العادة الخاطئة، قد يتسبب في تكوين الأغشية الحيوية، وهي عبارة عن مجموعة من الكائنات الحية الدقيقة، والتي لا يحتاجها الشخص المصاب بالفطريات في تلك المنطقة، وفقًا لـ"ديلي ميل".


وأشارت طبيب النساء والتوليد إلى أن من 50 إلى 70% من النساء اللاتي يعانين من الالتهابات المهبلية، غالبًا ما تكون مؤقتة، ولا تحتاج إلى استخدام الثوم، إلا في حالتها عدوى الخميرة، التي يصاحبها التهابات وإفرازت مهبلية، فضلًا عن الحكة الشديدة، والتي تتطلب منهن التوجه إلى الطبيب المختص، لعلاجها.
وأوضحت جونتير أن العديد من النساء يستخدمن هذه الوصفة المنزلية بطريقة خاطئة، فبدون هرس الثوم، لن يتم الحصول على الأليسين المضاد للفطريات الذي يحتوي عليه.
والجدير بالذكر أن هذه لم تكن المرة الأولى التي يحذر فيها الأطباء من ابتاع بعض الوصفات الطبيعية في علاج التهابات المهبل، حيث أشار بعضهم إلى خطورة استخدام البقدونس في علاج الأمراض التي تهدد تلك المنطقة.

Comments