Support me

a word from our sponser

ماذا يحدث بجسمك عند تناول الحلاوة بالشطة؟

ماذا يحدث بجسمك عند تناول الحلاوة بالشطة؟
كتبت- ياسمين الصاوي

تعد الحلاوة بالشطة واحدة من الحيل التي يستخدمها البعض لرفع درجة حرارة الجسم وادعاء المرض والتهرب من الذهاب لأي مكان، لكن كيف تؤثر هذه الخلطة على حرارة الجسم؟

تأثير الشطة

من المعروف أن الأطعمة الحارة، بما فيها الفلفل الحار وبودرة الشطة، تعمل على رفع درجة حرارة الجسم الداخلية عن طريق تحفيز الدورة الدموية بشكل كبير، وتوصيل الأكسجين إلى كل أجزاء الجسم بسرعة، في حين يعمل الجسم على محاولة خفض حرارته للمستوى الطبيعي من خلال حرق السعرات الحرارية والدهون وتسريع عملية الأيض.
وعادة ما يستمر ارتفاع حرارة الجسم بعد تناول الأطعمة الحارة ساعات قليلة، ثم يتمكن الجسم من ضبط حرارته مرة أخرى بشكل طبيعي، وفقًا لموقع "selfgrowth".

تأثير الحلاوة الطحينية

يؤدي تناول كمية وفيرة من السكريات إلى ارتفاع سكر الدم بشكل غير طبيعي، ما يحفز ويسرع وظائف الجسم المختلفة، وينتج عن ذلك رفع درجة حرارة الجسم وإفراز العرق في محاولة للتخلص من الحرارة الزائدة والرجوع إلى المعدل الطبيعي، ولا يدوم هذا التأثير طويلاً.
وفي بعض الحالات، يساعد تناول كمية أكبر من السكريات على زيادة معدل ضربات القلب، وارتفاع الأنسولين بالدم، وربما يؤثر ذلك سلبًا على الأوعية الدموية ويسبب مضاعفات صحية خطيرة مثل النوبة القلبية، وفقًا لموقع "sugar alert".

الحلاوة بالشطة

وقالت الدكتورة ليندا جاد الحق، استشاري التغذية العلاجية، إن تناول عنصرين من المواد الغذائية يعملان على رفع درجة حرارة الجسم، يؤديان حتمًا إلى هذه النتيجة، حيث تحتوي الحلاوة الطحينية على الدهون الصحية الناتجة عن وجود زيت السمسم، وبالتالي تضيف قطعة صغيرة منها ما لا يقل عن 9 سعر حراري، ما يرفع درجة حرارة الجسم، أما الشطة تزيد معدلات الحرق وتدفق الدورة الدموية بالجسم، وبالتالي ترفع الحرارة، مؤكدة أن تناول الحلو والحار في الوقت نفسه لا يؤثر على صحة الجسم والمعدة.

متى يشير ارتفاع الحرارة بسبب الحلاوة لمشكلة صحية؟

من المعروف أن مرض السالمونيلا يحدث نتيجة تناول البيض والدجاج وغيرها من الأطعمة الحاملة لبكتيريا السالمونيلا، إلا أن الحلاوة الطحينية يمكن أن تحمل هذه البكتيريا أيضًا إذا تم تخزينها في درجة حرارة الغرفة بدلاً من الثلاجة أو تعرضها للهواء، حيث تحد البيئة قليلة الرطوبة من نمو البكتيريا داخل الحلاوة، وفقًا لموقع "live strong".
وتظهر أعراض مرض السالمونيلا في الحمى وتقلصات البطن والإسهال، وتستدعي هذه الحالة تلقي العلاج اللازم.

Comments